يزخر تراثنا الشعبي بلوحة فسيفسائية جميلة فالبحث فيه يشكل متعة كبيرة لما يزخر به من جماليات ومفاجآت لا يمكن تصورها قبل أن نبحث في هذا التراث الشعبي، والذي يمكن القول عنه بالمتميز، فتراثنا الذي يعتمد اعتمادا كبيرا على الذاكرة الشعبية وإبداعها، هو أحد مميزات هذه الثقافة بغض النظر عن الثقافة التي تم تدوينها سواء في العصور الإسلامية أو تلك التي أعقبتها، إلا أن التراث الثقافي يبقى سجلا شعبيا للتاريخ وللحياة.

الجزائر باتساعها الجغرافي لها اتساع آخر وهو الاتساع الثقافي المتنوع والموروث عن الأجيال المتعاقبة، حيث يعطينا هذا التراث تفاصيل عن الحياة الاجتماعية الجزائرية منذ آلاف السنين عن طريق حفظها في الأهاجيز والأغاني والرقصات والطقوس الدينية القديمة، وما يزال هذا التراث الذي يشكل تاريخا قائما بذاته في الرسومات الصخرية بجنوبنا الكبير حتى في السهوب، حيث يحولنا الفنان القديم على معرضه الطبيعي ويرسم لنا يومياته في ذهابه الى الصيد وفي حياته اليومية وهو يصطاد ويعود بطريدته.
أما الأغاني والرقصات فهي الأخرى موغلة في الزمن كرقصة  »أهاليل » الجماعية، بالإضافة إلى أغاني وأشعار المجتمعات التارقية التيندي الرقصة التي مازالت تعبر عن المجتمع حيث تشكل النساء حلقة يصفقن ويغنين فيها، بينما يدور حول هذه الحلقة الفرسان الزرق  »بمهاريهم » البيضاء.
وما يتميز به تراثنا الثقافي ايضا، القصص الشعبي، الذي ما يزال يوظف ليومنا هذا في القرى والمداشر، خصوصا عند كبار السن، وهم ينقلون لأحفادهم قصص وأساطير الأولين عند مواقد النار في ليالي الشتاء الباردة، فمن منا لم يسمع القصة الشعبية التي نالت شهرة كبيرة في الأوساط الشعبية  »بقرة اليتامى » أبطالها أطفال وزوجة الأب الشريرة، هذه القصة الإنسانية الجميلة تتداولها أوساطنا الشعبية الى اليوم، وكذا قصة  »حديدوان والغولة » وقصة  »لقرع أبو كريشة » وغيرها من القصص التي كانت تسلي وترفه على الأطفال قبل أن يعرف هؤلاء الصغار المسرح والرسوم المتحركة.
غناء تراثنا الشعبي لا يقف عند الرقصات والأغاني القديمة والأحاجي وقصص الليالي الشتوية الباردة، بل يتجاوزه الى فن القول أو الشعر الشعبي الذي ولع به الشعب الجزائري في القديم ومازال عاشقا للشعر الى يومنا هذا.
الشعر الشعبي تقمص الكل الأدوار الشعبية الأفراح والاتراح، الاقتصاد، الحكمة، الحياة الاجتماعية، التاريخ، كل ما يتحرك على هذه البقعة الجغرافية كان يرصده الشاعر ويلتقطه بطريقة أو أخرى ثم ينشره في المجتمع، فالشاعر أو رواة الشعر نجدهم في الأسواق لأن السوق هو اللقاء الأسبوعي بين العديد من القرى، بل السوق هو النافذة التي يطل بها المواطن على وطنه وعلى العالم، على وطنه من خلال التقائه بمواطنين من قرى ومداشر ومدن أخرى، وعلى العالم من خلال الرسائل التي كانت تفد من خارج الوطن وينزل أصحابها الى السوق للبحث عمن يقرأها لهم، ومن هنا يستقي المواطن الأخبار التي تأتيه من خارج الديار.
أما في الوطن فهو يرصد في السوق الأخبار التي تأتيه بالمناطق البعيدة، أما من حيث دور الشعراء ورواة الشعر فنجد الناس محلقين حولهم يسمعون أشعارهم وقصصهم ونوادرهم من كتب المغازي أو قصص المغازي حوّلها شعراء الجزائر الى قصائد رائعة تروي حياة الرسول والصحابة وجهادهم ضد الكفار.
ونجد في هذه الأشعار فتوحات المغرب الإسلامي، حيث نجد اسم عبد الله وجعفر وحيدر وعقبة وعلقمة وكثير من الأسماء حتى الإمام علي يجعل له الشاعر الشعبي مساحة كبيرة في أشعاره، بل يبقى الإمام علي البطل الرمز والنموذج، حيث يعتقد الكثير من مجتمعنا القديم أنه جاء الجزائر فاتحا وحررها من الكفر.
وكذا تظهر في المغازي شخصية خالد بن الوليد وكذا شخصية  »الأندروز » و »رأس الغول ».
تراثنا الشعبي الغني بالحيوية والحركة والمشاهد التاريخية، فيه أيضا من الحب والعفاف والعاطفة الجياشة والحب العذري الذي يتسم بأخلاق الفرسان وتصوير الطبيعة وغيرها، ورغم أن هذا الشعر يصعد في السلم الفني الجمالي حينا ليبلغ الذروة، فإنه ينزل وينحط أيضا حيث نجده يخلو من هذه المشاهد الفنية الرائعة.
الجزائر وهي تحتفل بالثقافة الإسلامية التي تمثلها مدينة تلمسان، يبرز فيها الأدب الشعبي الجزائري الإسلامي الصوفي، الذي نبع من الزوايا والطبقة المثقفة، وأصبح متداولا بين هذه الطبقة وبين الأوساط الشعبية الواسعة أيضا، وقد لا يصدق البعض أن قصيدة البردة في منطقة واسعة من وطننا يشيع بها الأموات الى مثواهم الأخير، لأن هذه القصيدة هي توسل بالرسول صلى الله عليه وسلم الشفيع، والتي ألفها الشاعر ذو الأصل الجزائري الصنهاجي الإمام محمد البصيري رحمه الله، أما قصائد سيدي بومدين شعيب الإشبيلي البيجاوي دفين تلمسان، فهي أيضا من القصائد الروحية الجميلة المتغلغلة في روح الإنسان والمعبرة عن خلجاته وتعلقه بخالقه سبحانه وتعالى، ولا يكاد كتاب أو علم من أعلامنا الأوائل والأواخر لا ينظم الشعر ويبدعه، ففي الكتب نجد العلم والعلماء من فقهاء ومفسرين وعلماء التوحيد أو العقيدة والتصوف، كما نجد لهؤلاء العلماء الشعر، فالعالم الجزائري ينبغي عليه أن يقبض بناصية الفنون كلها وليس فقط في الفقه والتفسير، بل أيضا في الشعر والقول والبلاغة وغيرها من فنون الكلام.
اسماعيل علال